هل أنت من أصحاب أفضل الكفاءات؟ استهدف أهم الشركات!


هل أنت من أصحاب أفضل الكفاءات؟ استهدف أهم الشركات!

ان الطلب متزايد على المرشحين من ذوي المهارات الفنية المتميزة، والخلفيات العلمية الممتازة، وتاريخ الخبرة المهنية الذي لا تشوبه شائبة والسمات الشخصية الملفتة.

ان كنت أحد أصحاب أفضل الكفاءات، هل كنت لتنقض على أول فرصة عمل تتاح لك؟ الا تظن انك تستحق العمل لدى صاحب عمل مهم؟ الا ينبغي أن تبحث عن شركة لديها ما يلزم ليرغب أصحاب أفضل الكفاءات بالانضمام الى صفوفها؟
توصيتنا بسيطة: اعرف ما الذي تبحث عنه بالضبط؟ ما الذي تستحقه؟ ما هي الشركة التي قد ترضي طموحاتك المهنية؟ يقدم لك الخبراء المهنيون من بيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بعض الأمور التي يجب التنبه اليها عند البحث عن عمل في شركة محتملة بغض النظر عن حجمها أو رأس مالها!

1. شركة ذات رؤية : لقد ولت الأيام التي كانت تتمحور فيها رؤية الشركة حول أحلام غير قابلة للتحقيق، فبات التركيز اليوم على الرؤية القابلة للتحقيق، الملهمة والواقعية في الوقت عينه، وهي رؤية توجّه كل من مؤسسي الشركة، والفريق التنفيذي والموظفين وأصحاب أفضل الكفاءات المحتملين. عليك استهداف شركة تعمل على اشراك مجتمعها والطاقم العامل لديها في خططها؛ شركة ترى نفسك فيها وتترابط أهدافك الشخصية مع الأهداف الاستراتيجية للشركة.

2. شركة تمتلك ثقافة سليمة وإيجابية: يقضي الموظف معظم وقته في المكتب. هل ترغب بان تقضي يومك وانت تعاني من الانعكاسات السلبية لسياسة المكتب أو التسلسل الهرمي غير المعقول أو الزملاء الذين لا تتفق معهم أبدا؟ يشكل الشعور بالانتماء إلى ثقافة الشركة أحد الدوافع الرئيسية والمحفزة على التزام الموظفين بوظيفة أو شركة واحدة محددة وفقا لما جاء عن 31 ٪ من العاملين في الشرق الأوسط الذين شاركوا في الاستطلاع الذي أجراه بيت.كوم. عليك استهداف الشركات التي تتمتع بمعايير واضحة وقيم سليمة يمكنك احترامها. (هل تجد انه يصعب معرفة كل ذلك قبل الانضمام الى الشركة؟ من الجيد دائما التواصل مع الموظفين الحاليين وأنت لاتزال خلال عملية إجراء المقابلات في مقر الشركة. فالمعلومات التي تحصل عليها من الداخل لا تقدر بثمن!)

3. شركة توفر الأمن الوظيفي والمالي: على الرغم من ان الأمور لا تقتصر على الناحية المادية، فإن حزمة الأجور تلعب دورا أساسيا خاصة عند مقارنة العروض من أرباب عمل محتملين، وبما أنك أحد أصحاب أفضل الكفاءات، انك تسعى حتما لدرجة معينة من الأمن الوظيفي على المدى المتوسط والبعيد، وهو عنصر أساسي وحيوي افتقر له العديد من المهنيين خلال الاضطرابات الاقتصادية الأخيرة. ابحث عن حزمة تعويضات عادلة ومقنعة تتألف من راتب تنافسي، فضلا عن الفوائد التي قد تشمل المكافآت على أساس الأداء والتأمين الصحي الشخصي (والعائلي)، وخطط التقاعد، وعلاوات التعليم وربما أيضا دعم وتعليم الأطفال. عليك التفكير ماليا في الشركات التي غالبا ما تستبدل موظفيها والبحث بدلا من ذلك على تلك التي توفر درجة معقولة من الاستمرارية والاستدامة الوظيفية لموظفيها (وهنا أيضا المعلومات التي تحصل عليها من الداخل تصنع المعجزات).

4. الشركة التي تجري تقييما للاداء بشكل منتظم: هل ستكون مهتما بشركة لا تقدر أهمية تقييم أداء الموظف بانتظام؟ على الأرجح انك لن تكون مهتما لأن هذه التقييمات من الوسائل الرئيسية لمعرفة مدى اضطلاعك بمسؤولياتك اليومية ولمناقشة وتحديد أهداف عمل أكبر وأفضل وللحصول على المساعدة في ما يخص التوجيهات لتتمكن من تحقيقها. ان تقييم أداء الموظف بشكل منتظم يتيح لك الفرصة للتعبير عن أي قضايا أو مخاوف تساورك ولاقتراح أي مهام وظيفية إضافية ترغب بتوليها. اذا، عليك البحث عن صاحب عمل يستمع اليك ولا يخجل من تقديم الملاحظات البناءة بانتظام، ومن ثم الدعم اللازم!

5. شركة توفر فرصا للتطور المهني: هل تدعم الشركة التي تفكر في الانضمام اليها التدريبات المنتظمة في مكان العمل؟ هل تمول برامج التدريب الخارجية للموظفين الحاليين؟ هل تنظم برامج للتناوب الداخلي على الوظائف؟ من المهم جدا ان تحصل على اجابات على هذه الأسئلة اذ بعض الشركات اوقفت البرامج الرسمية للتطوير المهني للموظفين كجزء من إعادة هيكلة استراتيجياتها في مرحلة ما بعد الأزمة. هل كنت لترغب بالانضمام اليها؟ عليك البحث عن صاحب عمل على استعداد للاستثمار في دعم تطورك الشخصي والمهني على حد سواء: وقد وافق 32 ٪ من المهنيين الذين استطلعت آراؤهم في استطلاع أجراه بيت.كوم مؤخرا ان فرص النمو المهني تشكل الدافع الرئيسي من حيث الالتزام بوظيفة أو شركة معينة. ان صاحب العمل الذي عليك استهدافه هو الذي يكون على استعداد للاستثمار بشكل مجدي في العاملين لدى شركته.

6. شركة لا تتنكر لانجازات موظفيها: هل أنت تحقق الانجازات دوما؟ هل انت مبدعا؟ هل تحقق النجاحات باستمرار وتتجاوز دائما توقعات الشركة وتزيد العائدات على الاستثمار؟ اذا "الإفراط في العمل، وعدم التقدير" لا يعد طرحا صحيحا أو مستداما لك على المدى البعيد. ابحث عوضا عن ذلك عن شركة تتبنى ثقافة الجدارة والمكافأة الواضحة وتعترف بالانجازات حيث ستحصل على دعم قوي عام وخاص للجهود التي تبذلها. فالشركة التي تعترف وتقر بتأدية عمل بصورة جيدة هي بالتأكيد من أهم الشركات.

7. شركة تظهر المرونة عند الحاجة: بات يتطلع الوظفون في جميع أنحاء العالم، الآن وأكثر من أي وقت مضى، الى تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية. وأظهر استطلاع أجراه بيت.كوم مؤخرا ان 91 ٪ من العاملين المهنيين في الشرق الأوسط يعتبرون ان التوازن بين العمل والحياة الشخصية مهم جدا لراحتهم الشخصية والمهنية. ان "الافراط في العمل والتوتر" ليست بمعادلة تناسبك. ابحث عن شركة تظهر اهتماما براحة موظفيها وتبرهن عن نية لان تكون مرنة عند الحاجة، وتدرك أهمية التوازن بين العمل والحياة الشخصية وتأثيرها على معنويات وإنتاجية الموظفين. ويمكن توضيح استراتيجيات التوازن بين العمل والحياة الشخصية بطرق مختلفة بما في ذلك الأوقات المرنة وبدلات التنقل أحيانا، و8 ساعات من العمل في المكتب، ومرافق رعاية الأطفال النهارية للأمهات العاملات، وكافتيريا داخل الشركة وربما حتى صالة رياضية في الشركة أو حسومات في صالة رياضية محلية أو منتجع للرفاه.

8. شركة تقدم خدمات الارشاد وتؤمن بالعلاقة مرشد/مبتدئ: ابحث عن الشركة التي تبذل جهدا اضافيا لتجعل من مدرائها مرشدين. فقد اعتبر 32% من المهنيين العاملين في الشرق الأوسط من الذين شملهم الاستطلاع الذي أجراه بيت.كوم مؤخرا ان العلاقة السليمة والايجابية وذات منفعة متبادلة بين الموظف ومديره المباشر تشكل عاملا رئيسيا لتحفيز الموظف. انك طالب دائما للعلم ومتحمس بشأن مهنتك وتحبذ الحصول على الارشاد لذا ينبغي أن تبحث عن شركة ترعى مثل هذه الممارسات.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

اسئلة تفيد المتقدم للوظيفة


اسئلة تفيد المتقدم للوظيفة


اسئلة تفيد المتقدم للوظيفة
اسئلة تفيد المتقدم للوظيفة
 عند إجرائك للمقابلة الشخصية ، سيكون أمامك فرصة قوية تساعدك على التعرف على وظيفتك الجديدة و المؤسسة التي ستعمل فيها عن طريق إلقاء بعض الأسئلة على القائم بإجراء المقابلة الشخصية.

عليك أولا أن تقوم بإعداد عدد من الأسئلة الجيدة و المهمة التي قد تساعدك أجوبتها على التعرف أكثر على مهامك الوظيفية ، و منتج المؤسسة ، و نشاطها. و لا بد أن تكون أسئلتك هذه مهتمة بهذه الموضوعات ، و نم عن اهتمامك بهذه الموضوعات ، و أن تعطى انطبعا عن انك بحثت عن هذه المعلومات في المجلات الاقتصادية أو موقع المؤسسة على شبكة الانترنت.

اطلب التوضيح إذا أحسست أن هناك شيئا مبهم أو غامض , فطلب إيضاح شيء ما أفضل من طلب إيضاح الموضوع بأكمله ، فهذا يعطى انطباعا سيئا بأنك ليست قدرة على الإصغاء للآخرين. حاول ألا تطرح أسئلة تثير قلق أو مخاوف القائم بالمقابلة ، مثل مثلا أسئلة عن مدى التعب الذي من الممكن أن تتعرض أثناء العمل ، أو هل موعد الانصراف يكون متأخرا؟ ، فهذا يدل على انك لست على استعداد لأي مهام إضافية من الممكن أن تتعرض لها في أي وقت.

تجنب طرح أسئلة عن المسائل المادية ، أو على الأقل لا تكون من يطرحها أولا ، مثل السؤال عن الراتب ، فهذا يدل على انك على اهتمام براتبك أكثر من وظيفتك ، تجنب التحدث في موضوع واحد فغالبا ما يدل هذا على انك ضيق الأفق.

من أمثال هذه الأسئلة ، هل تقومون بإعداد برنامج تدريبي للموظفين الجدد؟ ما المدة التي يستغرقها هذا البرنامج ؟ ما المهام الوظيفية التي سيقوم بها من يحصل على هذه الوظيفة ؟ ما فرص الترقي الموجودة لديكم؟ ماذا يمكن أن أكون بعد مرور خمس سنوات على في العمل ؟
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

هل تم الإستغناء عن خدماتك، ما العمل الان؟

هل تم الإستغناء عن خدماتك، ما العمل الان؟

هل تم الإستغناء عن خدماتك، ما العمل الان؟
هل تم الإستغناء عن خدماتك، ما العمل الان؟

النصيحة 1: لا تتعامل مع موضوع الإستغناء عن الخدمات على أنه عار أنزل أو جريمة إرتكبت بحقك.

لم يتمكن حتى أكثر المدراء التنفيذيين حنكة و خبرة في أكثر الشركات ريادة من الاحتفاظ بمناصبهم إبان موجة الإستغناء عن الخدمات العظيمة التي غمرت العالم. أنت لست الشخص الوحيد الذي تم الإستغناء عن خدماته بل تعرض عدد ضخم من الموظفين في مختلف أنحاء العالم لهذا الامر. في الحقيقة، تشير إحصاءات مكتب العمل في الولايات المتحدة الأمريكية في إستبيان "وضع السكان الحالي" إلى أن أعداد الناس الذين يشغلون وظائف بدوام كامل قد هبطت بمعدل 6.1 مليون أي بنسبة (5.0%) من أصل 121.9 مليون إلى 115.8 مليون بين شهري تشرين الثاني و كانون الثاني.

النصيحة 2: أحسب نفقاتك

أحسب بالضبط المدة التي تكفيك فيها أموالك في أثناء الفترة التي تكون فيه عاطلا عن العمل حيث تعد معرفة هذا الأمور بغاية الأهمية حتى تتجنب المفاجأت و العراقيل الغير محسوبة التي يمكن لها الظهور في وقت لاحق. لا تتعامل مع عملية تقليص نفقاتك على أنها نوع من العقاب بل أنظر إليها و كأنها وقائي يمنحك القوة للتحكم بنفقاتك الشخصية و المنزلية بشكل أكبر طيلة الفترة التي تحتاجها. كن مدركا لحقيقة أن حصولك على وظيفة جديدة سواءا كنت تبحث عن وظيفة جديدة في قطر أو الكويت أو المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة أو حتى في أي بلد في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي أو الشرق الأوسط و خاصة إذا كنت تبحث عن وظيفة في القطاعات التي تضررت بشكل كبير في الوقت الذي لم تنخفض فيه تكلفة المعيشة في الشرق الأوسط. يوجد هنا بشارة سارة و هي عدم إنخفاض قيمة الأجور في كل من الإمارات العربية المتحدة و المملكة العربية السعودية و قطر و البحرين و حتى أي مكان في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي أو في أي مكان في منطقة الشرق الأوسط بالنسبة كما ورد في إستبيان بيت.كوم للرواتب في الشرق الأوسط لعام 2009 فإذا عندما تنجح بالحصول على وظيفتك الجديدة ستكون قادرا على متابعة عاداتك الإستهلاكية السابقة بشرط أن تكون مشابهة لسابقتها أو كانت في حقل شبيه.

النصيحة 3: راجع أهدافك المهنية

هل كنت تتعامل مع وظيفتك التي فقدتها و كأنها وظيفتك التي ستبقى تعمل فيها طوال حياتك مقابل مسؤولياتك و نطاق عملك؟ هل كنت تعتقد من أنك كنت ستعمل في شركتك السابقة مدى حياتك مقابل ثقافة الشركة السائدة و تركيز نشاطاتها؟ لا بد لك أن تجري "تحليلا لتطلعاتك الوظيفية": قم بإجراء بضعة إختبارات للتقيم الذاتي (يتوفر العديد منها في بيت.كوم أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط و التي عمل فيها بيت على تحليل كافة تفاصيل الواجبات الوظيفية التي كنت تتمتع بها أو تكرهها) و أعمل على مراجعة مجموعة المهارت التي تتميز بها و تحدث إلى كافة الناس الذين يشغلون مناصب تهتم بها حتى ترى إذا كنت تستطيع القيام بواجبات هذه الوظيفة. فقط عند تغطيتك لكافة العناصر المذكورة أعلاه ستجد نفسك في وضع مناسب لتختار الشركة المناسبة لتعمل بها كما عليك أيضا الإلتزام بخطة فعالة للحصول على المهنة التي إخترت.

النصيحة 4: حدث سيرتك الذاتية

أصبحت الآن مدركا لطبيعة الوظيفة و صاحب العمل الذي ترغب بهم إداركا تاما. لا بد لك أيضا إمتلاك مجموعة مميزة المهارات الأساسية لتركز و تسلط الضوء عليها دون أي شك. أعد صياغة سيرتك الذاتية و في ذهنك فكرة واحدة فقط "إني أفضل شخص مؤهل لشغل هذه الوظيفة كما أنني أكثر شخص مؤهل لشغل هذه الوظيفة!" أنت تعلم هذا و نحن كذلك، فلمذا لا تدع صاحب العمل يعرف ذلك. إجعل ذلك معروفا في موجز هدفك المهني في سيرتك الذاتية و في ملخص خبراتك المهنية و لائحة مهاراتك.... تميز و بين لهم قيمتك التي ستضيفها للشركة و دع سيرتك الذاتية تتألق و تتميز عن بقية السير! (هل واجهتك أي صعوبات في كتابة السير الذاتية؟ سيساعدك طاقم خبرائنا المحنكين في خدمات بيت.كوم المهنية في كتابتها).

النصيحة 5: ضع لنفسك قائمة من الأهداف لتحقيقها بعد الإستغناء خدماتك

لقد أصبحت سيرتك الذاتية جاهزة! عليك الآن وضع أهداف لنفسك إذ يجب عليك القيام بعملية تصميم لأجندة أعمال خاصة بفترة ما بعد الإستغاء عن خدماتك. كونك أصبحت عاطلا عن العمل لا يعني بالضرورة حصولك على حق وقف إنتاجيتك لأنك في حقيقة الأمر قد كسبت منصب جديدا آلا و هو "باحث مبادر عن العمل" مما يعني أنك تعمل وفق جدول أعمال محدد لمدة خمسة أيام و لك يوما عطلة في نهاية الأسبوع مثل أي موظف آخر تعرفه. إجعل بحثك عن عمل وظيفتك الجديدة، ضع لنفسك أهداف أسبوعية لتحققها و أعمل على تحقيق هذه الأهداف فمثلا إهدف إلى إرسال سيرتك الذاتية إلى 25 شركة في مدينة دبي اليوم، إقر كتاب مهني واحدا هذا الأسبوع... إلخ)

النصيحة 6: أحرص على تعزيز مهاراتك المميزة

وجودك في مرحلة البحث عن عمل لا يدعو إلى وقف تنميتك لمهاراتك لذلك عليك متابعة تنميتها. هل تفكر بالحصول على وظيفة جديدة بمسؤوليات جديدة، هل تحتاج لمهارات جديدة لتضيفها على مهاراتك الأساسية التي تمتلكها بالأصل؟ تستطيع الآن تخصيص مدة محددة من الوقت لتخصصها لتنمية مهاراتك حتى تتألق عن بقية الجموع. تستطيع الآن التركيز على نشاطات تنمية مهاراتك و قدراتك مع إمتلاك لميزة الوقت المرن التي توفرها هذه المرحلة.

النصيحة 7: إتبع إستراتيجية تواصل حكيمة

يحق للباحث عن العمل المبادر أخذ الراحة و التنفيس عن نفسه بعد يوم حافل بنشاطات البحث عن عمل. رفه عن نفسك بحكمة! لا تضيع على نفسك حضور الإجتماعات العائلية و تلك التي تخص أصدقائك إلى جانب الندوات التي ترغب بحضورها. ليكن في حسبانك أنه قد يوجد في كل فرصة للتواصل إمكانية للعثور على وظيفة أو إجراء صفقة تجارية. سوق نفسك بأسلوب مميز و مهني يعكس صورتك المتألقة و أحصل على المعارف المناسبين و تابع كافة الوعود في اليوم التالي!
ستتمتع بثمار العمل الجاد و الإصرار و المتابعة الجادة في نهاية المطاف حيث ستجد نفسك في مرحلة إنتقالية من باحث مبادر عن عمل إلى شخص يشغل وظيفة مميزة! مع أطيب التمنيات بالنجاح!
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

تجنب إرتكاب الأخطاء الشائعة أثناء المقابلة

تجنب إرتكاب الأخطاء الشائعة أثناء المقابلة

تجنب إرتكاب الأخطاء الشائعة أثناء المقابلة
تجنب إرتكاب الأخطاء الشائعة أثناء المقابلة

الإفتقار الى الحِرَفية

ضرورية جداً و مهمة طريقة تصرفك و مظهرك، فلن تحصل على فرصة ثانية لتعطي بها إنطباعاً أولاً لذا فمن الضروري جداً أن تكون الطريقة التي تظهر عليها و تتصرف وفقها أثناء المقابلة ضمن السياق المهني و ليس عكس ذلك.
  • الوصول الى المقابلة حسب الموعد، فخلاف ذلك يعد علامة على قلة إحترامك لمن سيجري معك المقابلة خصوصاً لو لم يكن لديك سبب مقنع لهذا التأخير، حاول أن تعطي نفسك الوقت الكافي الذي في النهاية سيصب في صالحك؛ فهذه الدقائق الثمينة التي ستقضيها بإنتظار الشخص الذي سيجري معك المقابلة يمكن لك إستثمارها في في تقييم الوضع في محيطك الجديد، و أنت في الإنتظار حاول قراءة مقالة لشركة ما لتضع نفسك في الأجواء المناسبة إستعداداً للمقابلة.
  • عليك الحضور الى المقابلة وحيداً فهذا ليس الوقت المناسب لك لتجلب معك أطفالك أو أصدقاءك أهلك، و إنه لمفاجئ عدد الأشخاص الذين يقومون بإحضار شخص غير مدعو فقط من أجل الدعم المعنوي أو أي أسباب أخرى لا مبرر لها.
  • عليك الحظور بالمظهر اللائق، و الهندام المناسب مع إبتسامة مهنية مع مصافحة بيدٍ مشدودة تعطي إنطباعاً عن ساعدتك لكونك في هذا المكان و تتم مقابلتك من هذا الشخص، حاول أن تبقي كل ذلك في مجال العمل. و ما أكثر ما كتب عن طبيعة الملابس التي تناسب مثل هذه الأماكن و الأوقات، لذا فعليك إرتداء ملابس محافظة و بشكل معقول كبدلة عمل على أن لا تكون ضيقة جداً تظهر من جسمك ما لا يجب أن يظهر و ملائماً لطبيعة العمل الذي حضرت المقابلة من أجله. كذلك فالإكسسوارات المعقدة و الملابس الفاضحة و الملابس الغير رسمية و الملابس الغير نظيفة و الهندام الغير مرتب و المكياج الغير طبيعي أو المبالغ فيه، كلها تعطي الإنطباع الغير المرغوب فيه أثناء المقابلة.
  • إحضر معك نسخاً مطبوعة إضافية من سيرتك الذاتية، و نماذج من أعمالك لو توفرت.
  • كن مهذباً و إستمع لما يقوله الشخص الذي يدير المقابلة إبتسم بأدب و لا تقاطع، و قم بالتأني في الإجابة على الأسئلة حتى يتسنى لك الوقت لصياغتها بدقة لتظهر إنك تصغي فعلاً و تستوعب كل ما قيل.
  • إنتبه الى لغة الجسد الصادرة منك، إجلس بإستقامة على الكرسي و حافظ على إتصال بصري طبيعي بينك و بين من يدير المقابلة و إبتسم و هز رأسك بلطف و لا تحدق النظر، أو تستخدم لغة جسد عدائية خشنة و سلبية أو مملة أو معتدة متعالية. إن صوتك و حركات يديك و الإتصال البصري ترسل إشارات للشخص الذي يجري معك المقابلة؛ لذا عليك الإنتباه الى التعابير التي تظهرها على وجهك فعليها أن تكون مهنية و بالمستوى المناسب؛ فيجب أن توحي تلك التعابير و العلامات بأنك حيوي و مهتم بالوظيفة و إنك ملئ بالثقة بالنفس و مهذب و سعيد لوجودك مع الشخص الذي يجري معك المقابلة.

عدم التحضير المسبق

لو كنت مستعداً بصورة مناسبة، فيجب أن تكون قد تدربت جيداً على إجاباتك و طريقتك في قولها بحيث لا يرد عليك سؤال يفاجئك.
  • يبحث من يدير المقابلة عن الشخص الذي يحمل أكبر خبرة، و الذي يناسب و بصورة مطابقة لمجال العمل و الشركة و بالتأكيد للوظيفة المطروحة لذا فعلى إجاباتك أن محددة وفق ذلك. عليك أن تكون على دراية جيدة بما يبحث عنه الشخص الذي يجري المقابلة و حاول إستعراضها ضمن إجاباتك.
  • عليك أن تعرف سيرتك الذاتية عن ظهر قلب و إدعم إجاباتك بإعطاء أمثلة دقيقة بالتواريخ و ما الى ذلك من تفاصيل من وظيفتك السابقة و/أو تعليمك.
  • يجب عليك أن تملك إطلاعاً على آخر متغيرات الشركة من حيث توجهاتها الصناعية و أخبارها في حال سئلت عنها.
  • تجنب الأجوبة الطويلة التي لا تخدم غرضك في تقديم مهاراتك و مؤهلاتك، كن مختصراً و دقيقاً في كل ما تعرضه من إجابات.
  • لا تنس طرح أسئلة ذكية، فيجب أن تبين أسئلتك إنك قمت بالبحث عن إختصاص الشركة و إنك على إطلاع بتوجهاتها و و القضايا الحساسة في مجال العمل هذا.

عدم الإهتمام

يمكن لتصرفاتك أن تنجح أو تفشل نتيجة المقابلة. أصحاب الأعمال يتطلعون الى محترفين بطاقة متفجرة يكونون إيجابيين و حماسيين عند إنضمامهم لفريق العمل. فلو بدى عليك التعب أو أصابك الملل أو بدت عليك علامات عدم الإهتمام أثناء المقابلة فسيعمل كل ذلك ضدك في المقابلة. الثقة المبالغة و السمو و التبجح و الإكثار من الـ(أنا) لن تأتي إيجابياً بالشئ الكثير أيضاً، التعليقات السلبية عن مديرك السابق أو زملائك في العمل السابق أو أي شئ قد يعتبر سلبياً لذا فعليك تجنب تلك التعليقات في أي مرحلة من مراحل بحثك عن عمل. قم بالإجابة على الأسئلة بعناية و إحترام تجذب إنتباه المدير و تظهر إهتمامك بالشركة و ال وظيفة.

عدم الصدق

المبالغة و الكذب في مرحلة المقابلة تكون في الغالب واضحة و مكشوفة فسيعلم أصحاب الأعمال حدود قدراتك من الوظائف السابقة التي شغلتها و سيقوم في الغالب بالحفر عميقاً لكشف الزيف و التلفيق. تأكد من صحة و دقة التواريخ المكتوبة في سيرتك الذاتية و رسالة الخطابة و أن تكون إجاباتك مختصرة و ضمن الموضوع و على أن تظهر فيها نقاط قوتك دون اللجوء الى الكذب.

عدم المتابعة

العديد من فرص العمل الجيدة تضيع بسبب عدم المتابعة بعد المقابلة، فالشركات تهتم بتوظيف من هم مهتمون بشركاتهم فعليك أن تظهر و تؤكد إهتمامك بأن تبعث برسالة شكر بعد المقابلة مباشرة، لكن تذكر إن أصحاب الأعمال مشغولون جداً، الذي قد يشغلهم لبعض الوقت عن طلبك. لا تفترض إن المسألة إنتهت حتى تأتيك رسالة بنتيجة نهائية مؤكدة بقبولك أو غير ذلك. أول رسالة متابعة تقوم بإرسالها يجب أن تكون لشكر الشخص الذي قام بمقابلتك على وقته، و إذكر مهاراتك مرة ثانية و خبراتك و ما يجعلك أهلاً لشغل تلك الوظيفة و إذكر موعداً (تاريخ/ساعة) تحدد فيها متى ستتصل للمتابعة مرة ثانية. و في مرات نادرة سيكون صاحب العمل منتظراًمنك أن تقوم بهذه الخطوة التالية بعد المقابلة و تذكر إن تستخدم رسالة الشكر هذه لتستعرض قدراتك مرة ثانية.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

أنواع السيرة الذاتية التي تحتاجها

أنواع السيرة الذاتية

أنواع السيرة الذاتية التي تحتاجها
أنواع السيرة الذاتية التي تحتاجها
السيرة الذاتية ورقية و إلكترونية وسنتعرض لتوضيح كل منهما ..
اولا - السيرة الذاتية الورقية :-

و هى الشكل المألوف للسيرة الذاتية و يمكن لصاحب العمل الاطلاع علية بكل سهولة و لتتمكن من النجاح فى كتابتها يجب اتباع الاتى :

1- قم بالتدقيق في اختيارك للألفاظ والتركيبات اللغوية و احرص دائما على عدم وجود اخطاء املائية حتى لا تترك انطباعا سيئا عنك.

2- لا تكتب السيرة ذاتية طويلة و يفضل ان تكون صفحة واحدة حتى لا يمل صاحب العمل من قرائتها.

3- عند الحديث عن منجزاتك استخدم أفعال مثل قمت , أدرت , طورت ….الخ

4- لا تستخدم عبارات مثل لقد قمت أنا بإنجاز….. أو تطوير….

5- استخدم فقرات قصيرة و قوية للحديث عن انجازاتك بدلا من الفقرات الطويلة .

6- اكتب خبراتك السابقة من الأحدث إلى الأقدم حيث تذكر آخر عمل التحقت به والفترة التي قضيتها فية خاصة اذا كنت تتقدم لعمل مشابة لعملك الماضى .

7- لا تحدد المرتب المطلوب في السيرة الذاتية لأنه إذا بالغت في طلب المرتب لن يكون فى صالحك و ايضا اذا طلبت مرتب قليل فقد تحرم نفسك من فرصة أن تعطيك الشركة مرتب أعلى مما طلبت.

8- لا تبالغ في خبراتك أو تضخمها أو تزيفها لأنه غالبا ما يسهل اكتشافها حتى بعد حصولك على العمل .

9- اهتم بالشكل الخارجي للسيرة الذاتية وحاول أن تراجعها قبل أن تقوم بطباعتها .

10- احرص على نظافة الورقة التى بها سيرتك الذاتية حتى تترك انطباع جيد .

11- استخدم النسب المئوية في الحديث عن إنجازاتك كان تقول نجحت في تخفيض ديون الشركة بنسبة 7% أو قمت بإعداد برنامج كمبيوتر وفر للشركة 10% من العمالة .

12- لا تشطب في السيرة الذاتية لأنها تعطى انطباع سلبيا.

13- اكتب اكثر من رقم تليفون لك و ايضا بريدك الالكترونى فى سيرتك الذاتيه و تأكد من صحتهم .

14- حاول ارفاق صورة مع السيرة الذاتية بحجم الصورة الموجودة فى جواز السفر .

ثانيا - السيرة الذاتية الإلكترونية :-

بعد التطور الذى شهدة العالم يمكنك عمل سيرة ذاتيه الكترونية و ارسالها عبر البريد الالكترونى فى اى مكان فى العالم.

و حتى تنجح فى كتابتها بشكل سليم يراعى الاتى :-

1-ان يكون حجمها مناسب حتى تستطيع ارفاقها مع الرسالة الالكترونية .

2- تأكد من كتابتها بشكل صحيح و عدم وجود اخطاء بها .

3- ترك هوامش مناسبة للصفحة و التأكد من تنسيق الصفحة .

4- اذا كانت السيرة الذاتية باللغة الانجليزية فيرجى التأكد من الحروف الكبيرة و علامات الترقيم  .

5- يمكن تغيير بعض الوان الخط للمعلومات الهامة كأشارة لها .

6- أرسل خطاب تمهيدي مع سيرتك الذاتية اذكر فيه اسم الوظيفة المتقدم إليه .

7- اذكر أين وكيف سمعت عن الوظيفة وانك تتطلع للعمل فيها بأسلوب جذاب وشيق .

8- قم بجمع المعلومات عن الجهة التى تتقدم للعمل بها حتى تكتب السيرة الذاتية بشكل صحيح .

9- تأكد من انك كتبت عنوان البريد الإلكتروني المرسل إليه بصورة سليمة و تابعة بشكل مستمر لتلقى الردود على رسالتك.

10- قم بالاتصال تليفونيا بالجهة صاحبة العمل إذا أمكن للاستعلام عن أي مستجدات تتعلق بالوظيفة.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

خطوات اتمام المقابلة الشخصية بنجاح لاصحاب العمل

خطوات اتمام المقابلة الشخصية بنجاح لاصحاب العمل

خطوات اتمام المقابلة الشخصية بنجاح لاصحاب العمل
خطوات اتمام المقابلة الشخصية بنجاح لاصحاب العمل
الاستقبال هو الخطوة الأولى من الأربع خطوات الرئيسية التي يجب أن يتبعها صاحب العمل أو القائم على إجراء المقابلة لكي يتممها بنجاح ، تبادل المعلومات ، و أخيرا إنهاء المقابلة.

ترجع أهمية مرحلة الاستقبال إلى قدرتها على إزالة التوتر و الارتباك و أحيانا الخوف الناتج عن الموقف ، لذا يفضل دائما بدء المقابلة بشيء من الابتسام و التصافح ، و تبادل بعض المعلومات الاجتماعية الخفيفة كالأسماء و المؤهلات و الدرجة الوظيفية ، و يجب على القائم بإجراء المقابلة أن يعتمد على مهاراته في الاتصال الاجتماعي ، حيث يجب أن يشعر الطرف الآخر بأنه محل اهتمام.



بعد ذلك تبدأ مرحلة تبادل المعلومات ، تسهل عليك هذه المرحلة جمع اكبر قدر ممكن من المعلومات الخاصة و العامة عن المتقدم للوظيفة كمؤهلاته العلمية , و سماته الشخصية و الفكرية , و خبراته العملية السابقة ،و هذه المرحلة تتيح لك تكوين انطباع قوى عن ما إذا كان المتقدم هو الشخص الملائم أم لا .

ثم يأتي دورك في نفس المرحلة لإعطاء المتقدم بعض المعلومات عن المؤسسة ، و عن طبيعة نشاطها و نوعه عن طريق عرض بعض إنجازاتها الماضية و بعض آخر من أهدافها المستقبلية ، و الإجابة بطريقة صحيحة عن اى سؤال للمتقدم في حدود ما يجب أن يعرفه بالطبع.

نصل إلى المرحلة الأخيرة و هي إنهاء المقابلة. قبل أن تقوم بإنهاء المقابلة ، يجب أن تعطى الفرصة للمتقدم بإبداء بعض التعليقات عن ما سمعه عن المؤسسة و نشاطاتها و أفكارها ، فهذا يعطى انطباعا عن توقع المتقدم لمستقبله في المؤسسة ، كما يجب أن يشعر ببعض التقدير لمؤهلاته العلمية ، و لا مانع من سؤاله عن بعض السلبيات التي يراها في الوظيفة المتقدم إليها ، و إمكانية تفاديها ، فهذا يساعد على توصيل معظم المعلومات التي تريدها أن تصله ، و يجب إنهاء المقابلة ببعض المعلومات الدقيقة عن خط سير طلب التحاقه ، و عن المدة المتوقع فيها الرد عليه.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

كيفية تنمية القدرات الابداعية

كيفية تنمية القدرات الابداعية

كيفية تنمية القدرات الابداعية
كيفية تنمية القدرات الابداعية
الإبداع ليس حكرا على مجال أو علم معينين ، فأي لمسة جمال نراها ،أو اى عمل يلفت الأنظار و يبهر العيون يعد عملا إبداعيا ، فظهور الإبداع على علاقة طردية بمدى الاجتهاد في السعي إليه ، و هناك بعض المعايير التي ترتبط بتوضيح معنى مفهوم الإبداع ، فالإبداع لا يرتبط نهائيا بالمستوى العالي في التعليم ، بل يرتبط بمدى رغبة الفرد في الارتقاء بمعرفته عن مستوى الدراسة و الحفظ ، بل يجب أن يرتقى إلى مستوى الفهم و الرغبة في التطبيق و أيضا الإبداع ينتج دائما في الاعتماد على النفس , و ذاتية التعلم و تحصيل المعرفة.
هل سألك نفسك يوما عن ما إذا كنت مبدعا؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن تعرف أولا رغبتك في الإبداع ، فكل إنسان لديه مقدرة ابتكارية ، و لكن القليل هم الذين يسعون لنشر هذه القدرات.
المبدع لا يعرف اليأس ، و لكن دائما ما يستفيد من إخفاقاته السابقة ، فكما قال توماس أديسون مبتكر المصباح الكهربي " اكتشفت أن هناك ألفى طريقة غير صالحة لصناعة المصباح الكهربي ، و هناك طريقة واحدة فقط صالحة ". و تعتبر الفكرة إبداعية وفقا لمدى جذب الانتباه إليها ، و الأهم من ذلك هو إشباع حاجات لم يتم إشباعها عند الآخرين.

و من معوقات الإبداع الشعور بالنقص ، و عدم الثقة بالنفس ، و الخوف من التعليقات السلبية، و الخوف من فقدان العمل ، و الخجل من الرؤساء ، و الجمود و التشاؤم ، و الاعتماد على الآخرين.
و لكن هناك بعض الطرق التي تساعدك على إظهار إبداعك كمناقشة فكرة تعجبك قبل تنفيذها ، و قم بإعداد كافة الاحتمالات المتاحة التي قد تحدث بعد تنفيذ الفكرة ، و أكثر من سعيك للمعرفة.

يجب عليك أن تحدد هدفا واضحا لإبداعك ، و أن تختزل بعض العناصر من حولك عن طريق الدمج بينها ، و تذكر دائما أنه لا توجد قيود على الفكر الإبداعي والمبدع هو الذي يوجهه تفكيره نحو الأمور سعيا لتطويرها وإيجاد حلول جديدة قابلة للتطبيق ، فعليك أن تبتعد عن الجمود وأن تقترب من الواقع الذي يفرض عليك التأقلم والمرونة وحتمية تطويع إمكانياتك لصالحك ولصالح من حولك.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

بعض الاسئلة المتوقعة فى المقابلة الشخصية

بعض الاسئلة المتوقعة فى المقابلة الشخصية

بعض الاسئلة المتوقعة فى المقابلة الشخصية
بعض الاسئلة المتوقعة فى المقابلة الشخصية
هناك بعض الأسئلة التي من الممكن أن تصادفكم أثناء المقابلة الشخصية ، و قد اخترنا لكم بعض الأجوبة المثالية لهذه الأسئلة
، و منها :

1- تحدث عن نفسك.
و يمكن الإجابة عن هذا السؤال بذكر محطات حياتك المهنية ،  و تكلم بإيجاز ، لا داعي لأي كلام لا نفع منه ، لخص مؤهلاتك العلمية و اهتماماتك الخاصة ، و أنهى حديثك باهتمامك بهذه الوظيفة.

2- ماذا تعلم عن المؤسسة؟
حاول أن تكون ملما ببعض المعلومات عن المؤسسة ، و اذكر كل ما تعرفه عنها من خلال المعلومات التي ألممتها ، و استغل هذه الفرصة لإبداء إعجابك بنجاح هذه المؤسسة.

3- ما الذي يميزك عن غيرك؟
اذكر نقاط قوتك و مهاراتك و سماتك الشخصية ، و المؤهلات التي تؤهلك لشغل هذه الوظيفة.

4- لماذا تركت وظيفتك السابق؟
لا تقم بانتقاد أرباب عملك السابقين ، فهذا يعطى انطباع سيء ، و لا تتحدث عن إخفاقاتك في هذا العمل السابق ، تستطيع الإجابة بأنك تحس أن هذا هو الوقت لكي تقوم بالتحسين من نفسك و مهاراتك و سجلك الوظيفي عن طريق الالتحاق بوظيفة في هذه المؤسسة الجديدة.

5- متى يمكن أن نرى إسهامك في الشركة؟
اظهر انك متحمس لشغل الوظيفة , و أن لديك القابلية للتعلم و العمل تحت الضغط و في فرق العمل , و انك مستعد لبذل الجهد لمعرفة كل ما يخص نشاط الشركة , و البدء في المساهمة فور استطاعتك ، و اشر بأن خبراتك السابقة سوف تساعدك على الإسهام مباشرة في مجالك السابق لحين تعلم المزيد عن سائر المجالات.

6- ما هي نقاط ضعفك؟
المقابلة الشخصية هي آخر مكان تقوم فيه بالاعتراف بنقاط ضعفك ، قم بذكاء بتحويل السؤال لمصلحتك عن طريق الإجابة 
بأنك مثلا تهتم كثيرا للتفاصيل ، أو انك مفرط في أهدافك المستقبلية.

7- اذكر موقف أبديت فيه قدراتك.
اذكر أي موقف استطعت فيه أن تبتكر وسائل لتأدية وظيفتك ، حتى و لو كان هذا الموقف بسيطا.

8- كيف يصفك مديرك السابق؟
في كل الأحوال سيقوم مديرك الجديد بالتحري عنك المراجعة ، فاذكر كل الصفات الايجابية ، و  دع مديرك السابق يقول ما يقول إذا كان يريد أن يخالف ذلك.

9- ما هي أعظم إنجازاتك؟
يجب أن يكون ردك جاهزا على هذا السؤال ، فاسرد بعض الإنجازات التي تدعو إلى الفخر ، كحصولك على ترقية و أنت في سن صغيرة مثلا ، أو صفقة ضخمة كنت أنت من أتمها.

10- ما هي ساعات العمل التي تفضلها؟
اجب بأنك مستعد للعمل حتى تنتهي مهامك ، و لكن اذكر أن لديك بعض الالتزامات التي يجب أن تقضيها أثناء يومك.

11- ما هو الراتب الذى تتوقعه؟
اذا وجدت الموقف يناسب التفاوض فقم بذلك ، و لكن احترس ، فطلبك العالى يخرجك مباشرة من المنافسة ، و طلبك القليل قد يجعلك من أوائل من يفكروا فى الاستغناء عن خدماتهم. حاول ان تعرف مسبقا معدل الرواتب فى هذه المؤسسةحتى يتسنى لك قول الرقم الصحيح.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

خطاب الشكر

خطاب الشكر

 نقدم معلومات هامة جدا ستفيدك كثيرا في المقابلات الشخصية للعمل .

إنتهت المقابلة على ما يرام، لكن لا تنسى متابعتها بخطاب شكر! ها هي بضعة إرشادات لكتابة خطاب شكر حتى تبين نفسك بأنك شخص محترم و مهني و أكثر الأشخاص مناسبة للوظيفة.

بعد إنتهاء المقابلة على ما يرام، أصبحت الكرة في ملعب مسؤولي التوظيف و كل ما عليك فعله الآن هو الجلوس و إنتظار قرارهم. أليس ذلك صحيحا؟ لا، إن ذلك أمر خاطئ. و ذلك لأنه مازال بمقدورك الإتصال مع مسؤول التوظيف لترفع من فرص بقائك في ذهنه حتى ينتهي بك المطاف بالعمل في الوظيفة التي كنت تحلم بها من خلال خطاب شكر مكتوب كتابة جيدة و مرسل في الوقت المناسب.
إن خطاب الشكر وسيلة مرحب بها و ضرورية لمتابعة أي مقابلة حيث يجب إرساله مباشرة بعد المقابلة ،خلال فترة يوم أو يومان إذا كان الأمر ممكن، بينما ماتزال حاضر في ذهن مسؤول التوظيف. لا تقلق، إذا لاحظت أن فكرة كتابة خطاب شكر أصبحت متأخرة و ذلك لأنه من الأفضل أن ترسل واحدا متأخرا على ألا ترسل واحد إطلاقا.
إذا أجريت مقابلات مع العديد من الأشخاص، عليك أن تضمن إرسالك واحد لكل شخص أجرى معك مقابلة. تأكد من أنك كتبت أسمائهم بالطريقة الصحيحة و كذلك مسمياتهم الوظيفية و عناوينهم أيضا من بطاقة التعريف إذا سلموك واحدة أو من خلال الإتصال مع الشركة بكل بساطة.
إلى جانب جعلك لا تنسى من جهة مسؤولي التوظيف و فصلك عن زحام المتقدمين الذين لم تخطرلهم فكرة المتابعة، يمكن إستخدام خطاب الشكر لبيان إصرارك و طاقتك و أيضا يقوم بطرحك مجددا في ذهن مسؤول التوظيف و سيساعدك على ذكر أي شئ نسيته في أثناء المقابلة. كذلك يسهم خطاب الشكر في تصفية إي سوء تفاهم قد طرأ في أثناء المقابلة. إتبع هذه الإرشادات لكتابة خطاب شكرك:
  1. إشكر مسؤول التوظيف بكل صدق على وقته أو وقتها خلال المقابلة و أخبرهم بأنك قد تشرفت بمعرفتهم. جميع الناس يفضلون الموظف محترم. إلى جانب الآداب الحميدة و السلوك المتحضر و آداب المعاشرة العملية ستزيد هذه الإماءة من معدلات مهنيتك عند مسؤول التوظيف و عند هؤلاء الذين لديهم تأثير في توظيفك. 
  2. أذكر المنصب الذي قابلت بخصوصه بالتحديد و تاريخ المقابلة لتجنب إية إرباكات.
  3. أذكر شئ محدد تعلمته خلال المقابلة أو نقطة محادثة أساسية ذكرت في أثنائها لتعطي عنك الإنطباع بأنك كنت يقظ في أثناء المقابلة.
  4. أنقل لقارء الخطاب حماسك للعمل في ذلك المنصب و الشركة، كذلك قم بتلخيص مهاراتك و نقاط قوتك و كأن هناك علاقة مباشرة بينهم و متطلبات الوظيفة. إذكر إي خبرات ماضية و إنجازات لها علاقة مباشرة بقدرتك على المساهمة و التفوق في الوظيفة. قم بإدراج أية مهارات أو إنجازات سابقة لم توافيك الفرصة لذكرها خلال المقابلة و التي تعتقد من أنها ستدعم طلبك للوظيفة و ستؤثر مباشرة على فرصك بالحصول عليها.
  5. قم بتصفية أي سوء تفاهم قد ظهر خلال المقابلة من دون تقديم نفسك في موقف ضعف. إذا كنت تعتقد بأن مسؤول التوظيف قد أخطئ في تحليل شئ قلته خلال المقابلة، قد جائتك الفرصة المناسبة لتصويب الأمر. و لكن لا يجب الرجوع في خطاب الشكر إلى الأخطاء الأساسية و نقاط الضعف التي تم التركيز عليها في المقابلة لأن ذلك سيقوم بتضخيمها فقط. إذا وصلت متأخرا جدا أو حضرت المقابلة مع طفلك أو كنت قد إقترفت خطأ التركز على نقاط ضعفك و قد أديت عمل جيدا في ذلك ، ركز في خطاب شكرك على نقاط قوتك أو التعبير عن ترحيبك لفكرة إنضمامك للفريق و كيف ستصبح عضوا منتجا داخله فقط دون العودة إلى الأخطاء التي إقترفتها.
  6. ليكن الخطاب موجزا و سلسا و مهني و خال من المبالغة و الحساسية و الحماس المفرطين و أيضا يجب ألا يتخطى الحواجز الرسمية. تأكد من خلوه من الأخطاء الإملائية و اللغوية و أية تلفيقات غير حقيقية كالتي توجد في خطاب شكر مكتوب بطريقة سيئة و ذلك لأن خطاب المقدمة السيئ قد يكون ضرره أكثر من عدم إرسال واحد على الإطلاق.
  7. إذا أردت ترك إنطباع جيدا على المقابل، أرفق مع خطاب الشكر مقالة إخبارية هامة أو إية إضافة تتعلق بشئ تمت مناقشته في أثناء المقابلة تحلل أو تعرض بأسلوب مثير آخر و أحدث ما حصل من أحداث في عالم هذه المهنة و الشركة و/ أو مع المنافسين.
سيشدد خطاب الشكر على المعلومات المناسبة التي يود أن يسمعها مسؤول التوظيف لتدعيم رأيه في إختيارك للعمل له في الشركة و في المرة القادمة قد يتصل بك مسؤول التوظيف بشأن مناقشة عرض عمل و التفاوض على شروطه.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

كيفية تنمية القدرات الابداعية

كيفية تنمية القدرات الابداعية

كيفية تنمية القدرات الابداعية


الإبداع ليس حكرا على مجال أو علم معينين ، فأي لمسة جمال نراها ،أو اى عمل يلفت الأنظار و يبهر العيون يعد عملا إبداعيا ، فظهور الإبداع على علاقة طردية بمدى الاجتهاد في السعي إليه ، و هناك بعض المعايير التي ترتبط بتوضيح معنى مفهوم الإبداع ، فالإبداع لا يرتبط نهائيا بالمستوى العالي في التعليم ، بل يرتبط بمدى رغبة الفرد في الارتقاء بمعرفته عن مستوى الدراسة و الحفظ ، بل يجب أن يرتقى إلى مستوى الفهم و الرغبة في التطبيق و أيضا الإبداع ينتج دائما في الاعتماد على النفس , و ذاتية التعلم و تحصيل المعرفة.
هل سألك نفسك يوما عن ما إذا كنت مبدعا؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن تعرف أولا رغبتك في الإبداع ، فكل إنسان لديه مقدرة ابتكارية ، و لكن القليل هم الذين يسعون لنشر هذه القدرات.
المبدع لا يعرف اليأس ، و لكن دائما ما يستفيد من إخفاقاته السابقة ، فكما قال توماس أديسون مبتكر المصباح الكهربي " اكتشفت أن هناك ألفى طريقة غير صالحة لصناعة المصباح الكهربي ، و هناك طريقة واحدة فقط صالحة ". و تعتبر الفكرة إبداعية وفقا لمدى جذب الانتباه إليها ، و الأهم من ذلك هو إشباع حاجات لم يتم إشباعها عند الآخرين.

و من معوقات الإبداع الشعور بالنقص ، و عدم الثقة بالنفس ، و الخوف من التعليقات السلبية، و الخوف من فقدان العمل ، و الخجل من الرؤساء ، و الجمود و التشاؤم ، و الاعتماد على الآخرين.
و لكن هناك بعض الطرق التي تساعدك على إظهار إبداعك كمناقشة فكرة تعجبك قبل تنفيذها ، و قم بإعداد كافة الاحتمالات المتاحة التي قد تحدث بعد تنفيذ الفكرة ، و أكثر من سعيك للمعرفة.

يجب عليك أن تحدد هدفا واضحا لإبداعك ، و أن تختزل بعض العناصر من حولك عن طريق الدمج بينها ، و تذكر دائما أنه لا توجد قيود على الفكر الإبداعي والمبدع هو الذي يوجهه تفكيره نحو الأمور سعيا لتطويرها وإيجاد حلول جديدة قابلة للتطبيق ، فعليك أن تبتعد عن الجمود وأن تقترب من الواقع الذي يفرض عليك التأقلم والمرونة وحتمية تطويع إمكانياتك لصالحك ولصالح من حولك.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

نصائح و ارشادات المقابلة الشخصية

نصائح و ارشادات المقابلة الشخصية

نصائح و ارشادات المقابلة الشخصية
نصائح و ارشادات المقابلة الشخصية
تعتبر المقابلة الشخصية من أكثر الوسائل دقة في تحديد السمات الشخصية و المقومات التي تحدد إن كنت أنت الشخص المناسب
للوظيفة المرادة أم لا , و فيما يلي بعض الإرشادات التي من شأنها أن تساعدك اجتيازها.
أولا: ما قبل المقابلة الشخصية.

- يجب عليك أولا دراسة الوظيفة و تحديد متطلباتها.
- تأكد من موعد و وقت و مكان اللقاء المقرر إجراء المقابلة فيه.
- حاول أن تكون موجودا في ميعادك المحدد إن لم تستطع أن تصل باكرا.
- اعلم المسئول عن قدومك.
- كن أنيق الملبس , فأنة ملبسك تعطى انطباعا أوليا جيدا لمن يجرون المقابلة.
- اجعل رائحتك زكية , و تجنب كل ما يجعلها كريهة كالتدخين و الثوم.
- كن على معرفة جيدة بسيرتك الذاتية , فقد تضطر إلى توضيح أي شيء بها.
- الإطلاع على أنشطة المؤسسة التي ستنضم إليها سيكون مفيدا لك أثناء المقابلة , فمن الجائز أن يطلب منك تقديم أي اقتراحات لتنمية المؤسسة.
- قم بالبحث عن الشركة المناسبة و المنصب المناسب فيها .
- تذكر ان تكتسب خبرة و معلومة من كل مقابلة شخصية .
- يجب ان تهتم بما سترتدية اثناء المقابلة.
- كن حريصاً على جعل من يقابلك يشعر بالارتياح.
- اجب على الاسئلة بتقة و تعطى انطباع بأن خبرتك تتلاءم مع الوظيفة.
- لا تستغرق وقتا فى الاجابة عن الاسئلة اعطى لكل سؤال ( 2 - 3 ) دقائق.
- استفد من المقابلة في أمرين،أولهما : الحصول على معلومات أكثر ، وثانيهما : تقرير ما إذا كنت لا تزال تريد هذه الوظيفة أم لا ؟
- لا تتفاوض على الاجر و اترك ذلك بعد ان تكون قد حصلت على الوظيفة بالفعل.
- يجب ان تتحلى بالحماس و اقناع صاحب العمل انك مناسب جدا لهذة الوظيفة و جاهزا لبدأ العمل فورا.
- اكتب لأصحاب العمل خطاب شكر بعد المقابلة حتى إذا لم تحصل على الوظيفة.

ثانيا: خلال المقابلة الشخصية.

اطرق الباب قبل دخولك غرفة المقابلة , فهو سلوك أدبي مستحب.
قم بتحية القائم على المقابلة , فهذا يحد من التوتر.
في حالة إجابتك على أي سؤال , حاول أن تركز بصرك إلى موجه السؤال أثناء الإجابة , فهذا يعطيه انطباع بثقتك في نفسك.
لتعبيراتك الحركية تفسير عند القائم على المقابلة , فاجعلها محدودة و هادئة.
تكلم عن نجاحاتك الماضية و سلط الضوء على أهدافك و غاياتك المستقبلية , و صفاتك الجيدة.
لا تكن مغرورا , فهذا كفيل بفشلك.
أبدى اهتمامك لكل كلمة تقال.
تجنب الحديث في أي مواضيع فرعية.
تجنب الحديث الزائد عن الحدود.
تجنب الكذب حتى و لو كان للتجميل , و كن صادقا.
لتسأل كثيرا , و لا تسأل عن الراتب إلا لو قام القائم على المقابلة بسؤالك عن الراتب المتوقع.
عن مناقشة راتبك , لا تحدد قيمة مبالغ فيها , حاول أن تحدد قيمته حسب مسؤولياتك في المؤسسة.
تجنب أي إساءة لأي صاحب عمل سابق.
حاول أن تكون محايدا في إجابتك عن الأسئلة التي تخص السياسة أو الدين.
لا تقلل أبدا من نفسك , في سبيل إبداء رغبتك في العمل.
لا تسترخى على الكرسي ولا تململ.
 لا تشعر بالذعر في فترة الصمت و حاول استغلالها فى التفكير فيما قد يسألك فية صاحب العمل.
 لا تتكلم من أجل الكلام و حاول الرد على الاسئلة بثقة و خبرة.
 لا تدخن ولا تمضغ أي شئ فهذا يعطى انطباع سيئا عنك.
 لا تكن مراوغاً في إجابتك و حاول ان تكون اجابتك قصيرة و مباشرة و قوية .
 لا تتبجح أو تمدح نفسك مباشرة إلا إذا دعيت إلى ذلك .
 لا تتكلم بسرعة زائدة و كن هادئا وواثقا فى اجابتك.
 لا تتطوع لإعطاء معلومات عن عيوبك ونقائصك تجاوب مع طلب التوقف عن متابعة الجواب إذا كان المقابل يبدو غير متحمس ، أو أنه يشعر بالملل .
 انظر فى اعينهم عندما تقابلهم وتفهم حديثهم اثناء المقابلة و كن مبتسما دائما.
 اجلس منتصب القامة ، وانحن قليلاً إلى الأمام.
 خذ وقتك في الإجابة على الأسئلة .
 ليكن مظهرك وموقفك حماسياً وساراً فهم يحبون الشخص المتحمس للعمل.
 تكلم بصوت مسموع وواضح.
 بلغ المعلومات التي ترى أنها تساعدك ولا تطيل فى الاجابات حتى لا يمل.
 أجب بكفاية وعناية على الأسئلة الافتراضية .
 إذا أخطأ المقابل في سؤال تخصص أو فني حاول أن تساعده في الخروج من ورطته باسلوب لائق .
في نهاية المقابلة , قم بتحية مجرى المقابلة , و أبدى رغبك في تعاون مشترك.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

مقابلة شخصية ناجحة - نصائح

مقابلة شخصية ناجحة

مقابلة شخصية ناجحة - نصائح
مقابلة شخصية ناجحة - نصائح
هل أجريت مقابلات شخصية قبل لك ؟ من منا لم يجر مقابلة شخصية ، بل و من منا لم يفشل في إحدى المقابلات الشخصية قبل ذلك؟
يرجع الفشل في المقابلات الشخصية إلى عدة أخطاء يجب أن نتجنبها كي نتفادى أي خسارات مستقبلية ، و هناك بعض الإرشادات التي يجب أن نتبعها في طريق الحصول على الوظيفة المناسبة لك ، و منها :

لا تتأخر عن موعد اللقاء ، و إن حدث فلا تقدم أية اعتذاران لأنها لن تقبل.
عند دخول مقر المؤسسة ، توجه إلى موظف الاستقبال و اسأله عن الموظف الذي سيقوم بإجراء المقابلة معك ، و ليكن كلامك مختصرا و لبقا.
اجلس جلسة مهذبة ، فلا تجلس على طرف الكرسي ، أو واضعا قدما على قدم ، و لا تقوم بالعبث في الأدوات الموجودة على المكتب.
أثناء المقابلة ، لا تدع عينك تذهب بعيدا على موظف التنمية البشرية الذي يجرى معك المقابلة.
لا تتطرق بالحديث في مجالات غير مهمة ، أو بعيدة عن موضوع المقابلة.

إن المقابلة الشخصية ما هي إلا اختبار إذا اجتزناه فزنا بالوظيفة ، و إذا فشلنا ضاعت الوظيفة ، و يجب عليك ان مثلك مفتاح هذا الاختبار حتى تستطيع اجتياز هذا الاختبار.

كيف يخسر طالب الوظيفة وظيفَتَه المتقدم إليها؟
يجب قبل أن تذهب إلى أي مقابلة شخصية أن تكون على علم بالآتي: هل يناسبك هذا العمل؟ هل تستطيع أن تبدع فيه و تبتكر؟ عند الوصول إلى الإجابة اذهب وابحث عن وظيفتك . سوف تجدها في انتظارك.. ابحث عنها سوف تجدها.

هناك عدة ثلاثة أنواع للمقابلات الشخصية ، الأول منه هو  المقابلة الجماعية ، و هو نوع انتشر الآن فى المراكز التي تقدم خدمة التوظيف لجهة أخرى ، عليك في تلك المقابلات تجنب ذكر أي شيء سلبي عن المشتركين معك ، وتذَكَّر دائمًا أنه يجب عليك معرفة طبيعة المكان قبل الذهاب.

النوع الثاني و هو المقابلة الشخصية ، و هذا النوع يتسم بالجدية عن النوع الأول ، و يمكن من خلالها تحديد الكثير من الملامح الشخصية لطرفي المقابلة.

النوع الأخير و هو المقابلة عبر الهاتف ، و هو نوع جديد من المقابلات ، مثل البيع في الهاتف ، و الغرض منها هو اختبار وقع المفاجأة على المتقدم للوظيفة و مدى استعداده للمقابلة ، و سرعته في الرد ، و بعض التفاصيل التي تعتمد أكثر ما تعتمد على نبرة الصوت.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

9 نصائح تغير مجرى المقابلة الشخصية لصالحك

9 نصائح تغير مجرى المقابلة الشخصية لصالحك

9 نصائح تغير مجرى المقابلة الشخصية لصالحك ..
1. التمرين

تذكر ان أصحاب الأعمال لديهم الخبرة فى إجراء المقابلات إذا ما كانوا يجرون مقابلات منذ فترة بحثاً عن موظفين؛ لذا سيكون من الصعب جداً للجدد على أجواء المقابلة أن يتوقعوا ما سيأتي، و ما أحسن طريقة للتصرف أثناء المقابلة و ما عليهم قوله ليعكس عنهم الصورة الإيجابية المرجوة. ابدأ بقراءة بعض المقالات عن كيف تتم المقابلة و حضر أجوبة لأكثر أسئلة المقابلات تكراراً و يستحسن أن تتدرب على قولها مع صديق أو شخص من نفس إختصاصك يمثل المقابلة معك و يحلل أداءك و أجوبتك أثناء المقابلة، يجب أن تحفظ سيرتك الذاتية عن ظهر قلب لتكون قادراً على الإجابة على أي أسئلة تتعلق بها دون أي تردد.احرص على تقديم امثلة لكل مهارة من مهاراتك الموجوده فى السيرة الذاتية.

2. قم ببحث  مفصل عن إختصاص الشركة و إنتاجها

اذا كنت على علم بتفاصيل الشركة و موقعها بالنسبة للأقرانها في السوق و إنتاجها و ما الدور المطلوب أن تقدمه لها فيمكنك اقناع صاحب العمل بملائمتك لشغل هذه الوظيفة.متى ما إستطعت أن ترى نفسك جزءاً من "الصورة الأكبر" ستتمكن من صياغة إجاباتك بصورة أحسن و تذكر مهاراتك و قصص نجاحاتك بطريقة منمقة بما يتماشى مع متطلبات الشركة.

3. الوصول المبكر

إحترم موعد المقابلة، حاول الوصول قبل 15 دقيقة من الموعد المحدد للمقابلة و قم بقراءة أي شئ يخص عمل تلك الشركة أثناء إنتظارك، كما يمكنك مراجعة سيرتك الذاتية و حفظ ما كتبت بها حتى يمكنك الاسترخاء و الهدوء اثناء المقابلة.و لو حصلت كارثة في الطريق ستأخرك عليك الإتصال و إبلاغ الشخص المسؤول عن إجراء المقابلة معك.

4. لتكن أجوبتك مختصرة و قوية

أجب على الأسئلة الموجهة لك بإسلوب بارع و دقيق و لا تسهب و تتوسع في كلامك عن مواضيع غير مترابطة و غير مرتبطة بمحور السؤال فكلما أكثرت الكلام لإجابة سؤال ما اخطائك و سوف تظهر ضعفاً في مهارات التواصل عندك. اظهر صفاء عقلك و فكرك عليك الإجابة ببساطة و تتطرق لصلب الموضوع، وتجنب الاجابات الأكثر من مختصرة مثل نعم/كلا، حاول الإبقاء على حديث يسوده الإحترام المتبادل و المهنية على أن لا تفارقه البهجة من خلال أجوبتك.

5. تعرف على نقاط القوة لديك و آتي على ذكرها و لو مرة

يتمنى صاحب العمل ان يقوم بتوظيف الشخص الذي يحمل الورقة الرابحة الذي سجل نجاحات في نفس الإختصاص من قبل ، حاول ان تشرح بإستفاضة عن ما حققت من نجاح في الماضي و الخبرات المكتسبة من خلال هذا النجاح و الذي يرتبط بصورة مباشرة بطبيعة العمل الحالي ومسؤولياتة . حاول ذكر بعض قصص النجاح التى ترتبط بالوظيفة ارتباطا مباشرا حتى كنت عملت فى وظيفة مشابهة لها لان صاحب العمل يتطلع لاختيار شخص يكون قد عمل مثل هذه الوظيفة سابقا و ساهم فيها بنجاحات .

6. لا تكثر الكلام عن امورك و مشاكلك الشخصية

لا تتكلم عن حياتك الشخصية. تجنب الحديث عن أمورك الخاصة و الإجابة عن الأسئلة حول جوانب الضعف لديك سواء من حيث الإجابة بصورة مختصرة أو من حيث الإفصاح عن رغبتك في تطوير خبراتك ضمن مجال معين أو إعادة الذكر مراراً و تكراراً لإحدى نقاط القوة لديك و الذي قد يصل معك حد المغالاة. أولاً سيظهر ذلك أي من مهاراتك يتوجب عليك العمل على تطويرها و أما المنحى الثاني فيوكد على نقاط القوة الرئيسية لديك، كما و يمكنك ذكر نقطة ضعف لديك لا تمت بصلة الى الوظيفة التي ستشغلها مثال ذلك لو كنت مقدماً على وظيفة إبداعية في مجال الإعلانات فيمكنك ذكر كون مهاراتك في الحسابات أو إدارة الإستثمارات ليست من جوانب القوة لديك و إنك ستشعر براحة أكبر لو كنت في وظيفة إبداعية.

7. إسأل الأسئلة

قم بعمل قائمة من الاسئلة ليعرف صاحب العمل انك محترف و قد جمعت معلومات عن الوظيفة التى تتقدم اليها. و لا تسأل عن المرتب أو الإجازات في المراحل المبكرة من المقابلة.

8. تكلم و كأنك جزء من المؤسسة

لو كنت قمت ببحثك المتعمق عن خطوط الشركة و إختصاصها و إنتاجها يمكنك التكلم و كأنك جزء من تلك الشركة بشكل يثير الإعجاب. حافظ على محادثة إنسيابية تخبر فيها الحقائق التي عرفتها عن الشركة و إنتاجها و منافسيها لتظهر كيف تصب تأثيرك الإيجابي مستخدماً خبراتك و مهاراتك الفريدة.

9. لا تعطي الكثير من الوعود

لا تقدم وعوداً لست في موقع يسمح لك بتنفيذها فأن ثقتك الزائدة عن حدها لن تجعلك تشغل الوظيفة، و لو كنت فعلاً ترغب بالوظيفة، روج لمهاراتك بالطريقة التي تعجبك و إلتزم بذكر الحقائق.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

كيفية البحث عن الوظيفة التى ترضيك


كيفية البحث عن الوظيفة التى ترضيك
هل أنت راض عن وظيفتك ؟؟ هل شعرت أنها الوظيفة التي سوف تحقق فيها ذاتك في المستقبل ؟؟
لو كنت كذلك فلا تستقبل الموقف بتشاؤم ، فهناك بعض الإحصائيات تشير بأن الفرد يغير وظيفته من 7 إلى 10 مرات في بداية حياته العملية ، لذا فعليك أن تتحلى بالاستعداد لمواجهة هذا الموقف.
لاشك بأن ترك العمل ليس بالأمر السهل على الفرد ، فترك الوظيفة له أصولك يجب أن تتبع حيث يجب عليك أن تخلى من عليك أية مسؤوليات ، و في نفس الوقت لا يجب أن يكون في تركك للوظيفة ضررا للمؤسسة التي تعمل فيها. مهما كان الوضع سواء بانتقالك إلى وظيفة أخرى داخل نفس المؤسسة أو وظيفة أخرى في مؤسسة أخرى ، أو حتى تغيير نشاطك تغييرا كاملا ،  فيجب عليك أن تعطى نفسك بعضا من الوقت لكي تتأكد أولا انك سوف تنتقل إلى مستوى أعلى أو وظيفة أفضل أو حتى تحقيق مستوى راحة أعلى ، و إلا فلا داعي للانتقال أو تغيير الوظيفة.

كن دائما على أهبة الاستعداد لمواجهة هذا الموقف ، و اجعل دائما تفكيرك سلسا في علاج الموقف إذا ما تم رغما عنك ، ستكون دائما فرصتك أفضل و موقفك أقوى إذا استطعت أن توفق بين استعدادك و الفرص المتاحة أمامك في سوق العمل.
هناك بعض الخطوات التي تساعدك في التطوير من نفسك و الاستعداد لهذا النوع من المواقف ، بل أيضا تعطيك فرصة الالتحاق في وظيفة نشاطها مغايرا تماما للوظيفة إلى كنت تشغلها سابقا ، من هذه الخطوات :
- تعلم بعض مهارات الكمبيوتر.
- حضور بعض المحاضرات في مجال التنمية البشرية.
- تعلم بعض اللغات الأجنبية.


هناك بعض الأمور التي يجب أن تكون على علم بها ، فهي تعطيك تقييما عن فرصة إكمال عملك في وظيفتك الحالية من عدمها ، مثل وضعك في المؤسسة بعد سنة كيف سيكون ؟ و فرصك في الارتقاء إلى وظيفة أعلى ، أو الحصول على مرتب اكبر ، و حاول أن تعرف الوضع الوظيفي و المالي للموظفين من نفس درجتك في مؤسسات أخرى.
انك أفضل من يجد أجوبة لهذه التساؤلات , و أيضا أفضل من يمكنه تقييمك ، هل أنت على استعداد للسعي لتحسين وضعك؟  هل يمكنك مناقشة بعض المشكلات التي تسبب لك بعض الضيق في عملك مع رئيسك في العمل؟

إن لم تستطع الإجابة أعلى هذه التساؤلات ، حتى بعد التحدث مع مديرك بشأنها ، فيعتبر من الأفضل أن تغير عملك الآن ، و لكن عليك أن تقوم بتحسين قدراتك و تطويرها كي يكون باستطاعتك إيجاد وظيفة أخرى أفضل ، أو على الأقل لإيجاد حل للضغوط الكثيرة التي تواجهك ، و إن شرعت بالبحث عن وظيفة أخرى فيفضل أن تكون مستمرا  في عملك حتى يتسنى لك الاستفادة من مرتبك و العلاقات التي كونتها خلال فترة عملك.

عند قيامك بالبحث عن وظيفتك الجديدة يجب عليك أولا تحديد المجال الذي تحب أن تعمل به ، حدد مميزاتك التي لا ينافسك فيها احد , حدد أهدافك المستقبلية ، ابحث و بجد و إصرار عن وظيفتك الجديدة.
لا تخجل من بحثك عن العمل ، فليس هناك ما يدعو للخجل ، و بحثك عن عمل لا يقلل من شأنك ، بل احرص على نشر خبر بحثك عن العمل ، فقد يكون احد معارك على علم بوظيفة تناسب مع رغباتك.

في النهاية تأكد من أن هذه التجربة لها مزاياها بجانب متاعبها الكثيرة ، و تأكد أيضا من أن العمل يحتاج إلى العطاء و الاجتهاد حتى تحصل على المزايا و الراحة.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

كيف تتغلب على قلق المقابلة الشخصية ؟


الكل يعلم أن المقابلة الشخصية هي المفتاح الأساسي للحصول على الوظيفة المثلى التي يطمح إليها الفرد ، و لاجتيازها يستمر الفرد في 
تطوير نفسه و إمكانياته و قدراته و سماته الشخصية أيضا ، لذا فمن الطبيعي أن يكون ملازما لهذا الاستعداد نوع من القلق و الخوف و التوتر. لكن الفائز هو من يستطيع أن يتغلب على هذه الأمور ، فالفوز بالوظيفة يكون للأكثر رزانة و اتزانا و هدوءا ، و فيما يلي بعض من النصائح التي تساعدك على التخلص من هذه المثبطات.
 كيف تتغلب على قلق المقابلة الشخصية ؟

أكثر شيء يدعو للقلق قبل المقابلة الشخصية هو الوصول متأخرا ، هذا كفيل برفع حالة القلق التي يكون فيها المتقدم للوظيفة إلى أقصى درجاتها ، الأمر إلى يؤدى إلى الإخفاق.
عليك أن تكون هادئا و مسترخيا ، لذا عليك أن تصل إلى مقر المؤسسة قبل موعد المقابلة بـ 15 دقيقة تقريبا ، كي يتسنى لك الوقت للاستعداد للمقابلة .
لا مانع من أداء تجارب للمقابلة الشخصية مع احد أصدقائك ممن تثق بهم ، تدرب على الإجابة على الأسئلة المفاجئة التي قد تطرأ على أذهانهم ، ذلك التدريب سيعطيك القدرة على الإجابة على الأسئلة المفاجئة أيضا التي قد يطرحها عليك القائم بإجراء المقابلة.

تعلم من أخطاءك في المقابلات الشخصية السابقة ، و حاول أن تتفادى هذه الأخطاء في المقابلات المستقبلية ، هذا الأمر يساعد بقوة في التخلص من التوتر و القلق.

احرص على أن يكون مظهرك أنيقا في ذلك اليوم ، و تأكد أن ملابسك مريحة ، حتى لا تكون عاملا مساعدا في زيادة التوتر.

أتناء المقابلة الشخصية كن مبتسما ، و يظهر الهدوء من معالم وجهك ، فمظهرك الهادىء يعطى انبطاعا ايجابيا عند القائم على إجراء المقابلة.

لا تتعجل الإجابة على الأسئلة التي يتم طرحها عليك أثناء المقابلة ، توقف للتفكير إن احتجت ذلك ، و إن كان احد الأسئلة مبهم أو ذات غموض فاطلب التوضيح ، و لا تكثر من صمتك أثناء الإجابة فهذا يزيد من إحساس القلق و التوتر الناتج عن عدم المعرفة ، كما انه يبعدك عن تركيزك.
يجب أن تركز مع مجرى المقابلة ، لا تدعه يشعر بالأعراض الجسدية و العصبية التي قد تبدو عليك نتيجة قلقك و توترك.

في نهاية المقابلة ، قم بسؤال القائم على إجراء المقابلة بانطباعه المبدئي عنك ، ذلك السؤال قد يساعدك على التخلص من جميع الشكوك التي كانت تساورك بشأن المقابلة ، و أيضا سيوضح نقاط الإعجاب أو الاهتمام التي لفتت نظر مجرى المقابلة و جعلته يضعك محل اهتمام.

قم بتحية القائم على إجراء المقابلة , و اشكره على وقته ، و أبدى له أمنيتك في الانضمام إلى فريق العمل في المؤسسة ، و بمنتهى الهدوء أشرع في مغادرة المكان.


أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

لماذا لم يتم توظيفك؟ عشرة أسباب تفسر ذلك - الجزأ الثاني

لماذا لم يتم توظيفك؟ عشرة أسباب تفسر ذلك - الجزأ الثاني
لماذا لم يتم توظيفك؟ عشرة أسباب تفسر ذلك - الجزأ الثاني

6. التصرف الغير لائق خلال المقابلة

خلال مسار المقابلة يخضع المرء لمراقبة المقابل لمعرفة ما إذا كان الشخص الذي تجرى معه المقابلة مناسبا لشغل الوظيقة المطلوبة و يقوم أيضا بتقيم الشخص من حيث قدرته على الإلتزام بالأسلوب المهني الذي تتطلبه الوظيفة و ثقافة الشركة.


 أي تصرف غير مهني سينعكس سلبا على المرء ,و غالبا مايؤدي ذلك إلى إستثناءه و ذلك يتضمن أي تصرف يعرض قلة إحترام للمقابل و لقواعد التصرف المهني مثل التأخر على المقابلة أو عدم الجاهزية أو العدوانية أو إستخدام التعابير الجسدية الغير المهنية أو عدم معرفتك لما هو مكتوب بسيرتك الذاتية أو معاملة المقابل بأسلوب دوني أو التحدث الزائد عن حياتك الشخصية و مشالكك بشكل مطول و/ أو تضخيمك أو الكذب عند التحدث عن تاريخك المهني. إنه لأمرمساعد أن تقراء بعض المؤلفات حول التعابير الجسدية و لغة الجسد و عن مهارات المقابلة إذا كنت جديدا على المقابلات و غير مطلعا على مبادئها. 

7. عدم الإهتمام بالشركة

إنه لأمر مفاجئ وصول العديد إلى مرحلة المقابلة و يظهرون و كأنهم غير مهتمين بالشركة دون ذكر عدم إهتمامهم الواضح بإجراء الدراسات عنها. ترغب الشركات في توظيف الأشخاص الذين سيكونون أعضاء مهتمين و متحمسين لحمل راية الشركة بفخر، آخر شئ يودونه هو توظيف أشخاص ساخطون ليس عندهم أي إهتمام بالشركة بمنتجات الشركة و لديهم تأثير سلبي على ثقافة الشركة. على المرء أن يظهر كعرفة و إهمتام بالشركة و يجب عليه أن يسأل أسئلة ذكية و لها علاقة بالشركة و عملها و التي يجب أن تكون محضرة في وقت مسبق، إن هذه الإسئلة تبين إذا قام المرء بالتحضير المسبق للمقابلة و تبين أيضا فيما إذا كان المرء مهتما و متحمسا للعمل بالشركة. قم بإخفاء أي تردد في هذه المرحلة المبكرة و ركز جهودك خلال المقابلة على تأمين الوظيفة.

8. عدم الوضوح عندما يتعلق الأمر بالقيمة التي ستضيفها

إذا لم تكن مقتنعا بمساهمتك التي ستضيفها للشركة سيكون إقناع مسؤول التوظيف بتوظيفك أمر صعب جدا. خلال جلوسك على كرسي المقابلة تأكد من أنك مطلع إطلاع تام على مطالب المنصب الذي تود شغله و أنك تستطيع التحدث عن عملك السابق و عن قدراتك و مؤهلاتك و مهاراتك التي لها علاقة بالوظيفة المتقدم إليها. تخيل نفسك شاغلا الوظيفة التي تتقدم إليها و إنقل للشخص الذي يجري معك المقابلة كيف ستساهم بشكل خاص و كيف ستتفوق في آداؤك و ستتخطى التوقعات. تأكد من إدراج كل مهارة و نجاح سابق حظيت به عند لفتك لإنتباه الشخص الذي يقابلك إلى مساهمتك الإيجابية التي ستضيفها للشركة. إذا كنت ترى نفسك في الوظيفة و تستطيع أن تطبق بتفكيرك النجاحات الماضية التي حظيت بها و لائحة مهارتك لتحقيق أهدافك الجديد التي من الممكن أن تقنع فيها الشخص الذي يقابلك بصلاحيتك المطلقة للمنصب.

9. إنعدام المتابعة بعد المقابلة

العديد من الباحثون عن العمل يرتكبون خطأ ظنهم بأن الكرة قد أصبحت بملعبهم بعد مرحلة المقابلة و لا يأبهون بالمتابعة و بسب ذلك يخسرون حصولهم على فرصة عمل مؤكدة. لابد من المتابعة! غالبا ما يكون الشخص الذي أجرى المقابلة مع أي باحث عن العمل قد إضطر إلى السفر لمتابعة مقابلة آخرى أو قد إنشغل بأطنان من العمل و مواعيد تسليم ضيقة أو ببساطة كان ينتظرك متابعتك للوظيفة حتى يقيس مدى متابعتك و طاقتك و إهتمامك بالوظيفة. بعد الإنتهاء من المقابلة على الفور قم بكتابة خطاب شكر إلى مسؤول التوظيف و الذي لا يترك مكان للشك عنده فيما يخص إهتمامك بالعمل لدى الشركة و مدى مناسبتك للوظيفة بشكل أكثر من غيرك. قم بإعادة ذكر مؤهلاتك و نجاحاتك السابقة التي يمكن أن تطبق بشكل فوري على الوظيفة المنشودة و ركز على أية نقاط تدعم موقفك و تضيف الجاذبية لطلبك. إذا أردت أن تعوض أية حقائق مهمة لم تذكرها في أثناء المقابلة أو إذا شعرت أن هناك نقاط قوة أردت التركيز عليها بعد الذي تعلمته من المقابلة هذه هي فرصتك. ثم قم بمتابعة خطاب الشكر بمكالمة هاتفية تذكر فيها مرة آخرى إهتمامك بالعمل في الشركة و الإستفسار عن الخطوات القادمة.

10. عدم التأكد من آراء مرجعك فيك

قبل إعطاء رئيس عملك المحتمل إسماء أية أشخاص للرجوع إليها في حال رغبتهم بالسؤال عنك، تأكد من أنك على معرفة تامة برأي هؤلاء الأشخاص فيك حتى تتجنب المفاجأت الغير سارة. العديد من طلبات التوظيف الناجحة قد ترفض بسب الآراء السلبية أو الغير مقنعة التي يستقبلوها من مراجعك خلال أو بعد فترة تقديم عرض عمل لك. متى تسمح لك الفرصة، دع مراجعك يكتبوا لك رآيهم بك حتى تتجنب أي 
هامش للخطأ.



أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

لماذا لم يتم توظيفك؟ عشرة أسباب تفسر ذلك - الجزأ الاول

لماذا لم يتم توظيفك؟ عشرة أسباب تفسر ذلك - الجزأ الاول
لماذا لم يتم توظيفك؟ عشرة أسباب تفسر ذلك - الجزأ الاول

1. تفتقر سيرتك الذاتية لعامل الإثارة

العديد من الباحثين عن العمل يرتكبون نفس الخطأ بإستخدامهم السيرالذاتية العادية و المنتشرة بكثرة والتي تخلو من عامل الإثارة للتقدم لمناصب مختلفة في مهن مختلفة. يجب على السيرة الذاتية أن تكون مصممة لأكثردرجة ممكنة للوظيفة التي تود التقدم لها و يجب أن تعرض بأسلوب مباشر المهارات و المؤهلات و الخبرات المتعلقة بالوظيفة المعطى.




 إذا كانت تود التقدم إلى عدد من الوظائف المختلفة يجب أن يكون لديك سير ذاتية مختلفة لكل وظيفة حتى تكون سيرتك الذاتية مصممة بشكل يتفق مع المطتلبات الفريدة لكل وظيفة. قم بالبحث عن المهارات و المؤهلات التي يجب أن تعرض في كل سيرة بدراسة وصف الوظيفة و إجراء الدراسات عن المنصب المعلن و المهنة و كذلك بالتحدث إلى الأشخاص العاملون في تلك المهنة و من ثم ركز على المهارات و الخبرات التي تجعلك الإختيار الأفضل للوظيفة. يريد رئيس العمل توظيف الشخص المهتم بوجه الخصوص بالعمل في مهنتهم و شركتهم. إذا، إن حصولك على سيرة ذاتية عادية و التي تفتقرالتركيز و التي لا يوجد فيها بيان لهدفك من العمل و لائحة مهارات غير واضحة، ستفشل في لفت إنتباه مسؤولو التوظيف أو بإقناعهم بأنك الأفضل للوظيفة.

2. أهملت كتابة خطاب المقدمة

كل سيرة ذاتية يجب أن تكون مصحوبة بخطاب مقدمة لنقل أهدافك لمسؤول التوظيف و لتجسيد سيرتك الذاتية و كذلك لنقل القيمة الإضافية التي ستجلبها إلى الوظيفة إذا تم إختيارك. يجب أن يكون خطاب المقدمة قصير و محدد و يجيب أن يبدد الشك عند مسؤول التوظيف بأهتمامك بالشركة و مهنتها و بمؤهلاتك الفريدة للوظيفة التي تتقدم لها. يجب أن تكون خطابات المقدمة كالسير الذاتية مفصلة و مصممة للشركة و المهنة التي ترغب بالعمل بها. يجب أن تنقل بلا أي قيود مدى مناسبة خبراتك و مؤهلاتك المذكورة بسيرتك الذاتية التي في اليد و كذلك يحب أن تنقل حماسك للعمل بالشركة التي تتقدم إليها. السيرة الذاتية التي ترسل بلا خ طاب مقدمة ستفتقد إلى "اللمسة الشخصية" و ستكون ضائعة بين الزحام.

3. قلة المتابعة من جهة الباحث عن العمل

إن السير الذاتية تكاد لا تنقطع و لا تنقص عند الشركات على نحو مستمر، و غالبا لا يود مسؤول التوظيف في أي شركة تتقدم لها بإضافة سيرتك الذاتية إلى الأكوام الموجدودة و قد يؤجل مراجعتها للمستقبل. للتأكد من خضوع سيرتك الذاتية لمراجعة مسؤول التوظيف و عدم دفنها مع الآخريات، يجب عليك المواظبة في متابعتها. تذكر، إن الهدف من سيرتك الذاتية و خطاب مقدمتك هو الحصول على مقابلة، لذا إتصل بكل مسؤول توظيف بعد إرسالك لسيرتك الذاتية و قم بإخباره بإنك تتصل به من أجل المتابعة و أيضا، تأكد من تحديد موعد لمقابلة و من إستلامه لسيرتك الذاتية. قم مكالمة مسؤول التوظيف لإقناعه و لإطلاعه على شخصيتك و لماذا أنت الشخص المناسب دون غيره لشغل الوظيفة و إجعله مهتما بمقابلتك شخصيا لتحدث بتفصيل أكثر.

4. قلة التحضير للمقابلة

العديد من الباحثون إلى العمل ينجحون بالحصول على مقابلة و لكنهم يخيبوا آمال مسؤولو التوظيف بقلة تحضيرهم الواضحة للمقابلة. التحضير القليل للمقابلة يتضمن إهمال إجراء الدراسات حول الشركة و عدم الإطلاع على جديد المهنة و عدم فهم متطلبات الشركة و عدم إمتلاك الإجابات على أكثر أسئلة المقابلات شيوعا. عليك أن تدخل المقابلة و أنت مسلح بأكثر كم من المعلومات حول الشركة و مهنتها و الوظيفة التي تتقدم إليها حتى يتسنى لك تصميم و تفصيل إجاباتك و وضع مهاراتك و خبراتك السابقة في أسلوب يعرض مدى مناسبتك بشكل أكثر من غيرك للمنصب الذي تتقدم عيله و ما تستطيع أن تقدمه للشركة من مساهمات قيمة.

5. حضور المقابلة بمظهر غير لائق

إن الإنطباع الأول الذي يكونه مسؤول التوظيف عنك يتأثر بشكل كبير بمظهرك الخارجي و ثيابك التي ترتديها لحضور المقابلة. فإنه من المحتمل أن عن نفسك إنطباع سلبي بعدم حضورك بشكل لائق للمقابلة. إرتدائك لثياب عادية أو غير لائقة بشكل كامل بالمقابلة قد يفسر بأنه عدم إمتثال للقواعد التصرف المهنية كذلك قد يترك عنك الإنطباع بأنك شخص غير مهني و غير ملتزم بشكل عام. ليكن مظهرك لائقا و محافظ لدرجة ما. لتكن ثيابك مرتبة و نظيفة و تلقيق بالمقابلة كذلك تجنب إرتداء الملابس الضيقة و العادية و الفاقعة و أيضا يجب على النساء تجب إرتداء الإكسسوارت الغير ضررورية و المكياج الزائد عن حده.
أكمل القراءة R?©sum?©abuiyad

جميع الحقوق محفوظة©2012-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| أنضم ألى فريق التدوين